مع الحدث.. لمحة اقتصادية عن قانون المالية 2022

عزوڨ موسى        

بمبادرة مميزة جدا من النادي الاقتصادي برج بوعريريج وبالاشتراك مع مؤسسة الصيانة تم تنظيم (1) دورة علمية في المجال الاقتصادي، موضوعها قانون المالية الجديد2022 طرح وشرح المفاهيم من إعداد وتقديم الأستاذ حمزة العرابي:   

الرجل متمكن جدا في مجاله وفي الإلقاء وباللغتين ومما كان يردده في كل مرة ذلك التعقيد في النظام الجبائي الجزائري مقارنة مع القوانين العالمية، وفي خمس 05 نقاط أثار وشرح معظم الإشكالات، وكان يضع علامة (+++) في النقاط الايجابية للتوسع ومنها مثلا تشجيع التصدير دون قيد أو شرط، وعلامة (- -) للنقاط السلبية ومنها مثلا الفلاحة …

وهو يستطرد كثيرا، ويتحدث على نقد نظام الدعم بقوة ويعتبره نظام آخر غير وارد الحديث عنه في الاقتصاد ذلك أن مدخلات ومخرجات النوعين مختلف جدا، وهو شديد المقارنة مع النظام الإسلامي (فيذكر نظام الزكاة كإطار مستقل ويستطرد لعمال الجمعيات ومن يلومهم إذا طلبوا حقهم والعاملين على جمع الزكاة يدفع لهم)، وقبل أي توسع في المجال السياسي أكثر يستطلع وجه ” مراد ” الذي لا يحب خلط الاقتصاد بغيره فيمتنع، ثم يلخص أن النظام الاقتصادي مبني أساسا على القوى العاملة.

 

 أهم ملامح قانون المالية 2022 :

 

1- تخفيض سقف رقم الأعمال من 15 مليون دينار جزائري إلى 8 مليون دينار جزائري بالنسبة للضريبة الجزافية الوحيدة، وإعفاء قطاعات منها وتحويلهم للنظام الحقيقي المبسط..

2- اعفاء القطاع الإنتاجي من الرسم على النشاط المهنيTAP بعدما كان 1% من رقم الأعمال. وتخفيضه بالنسبة للتجار من 2% إلى 1.5% (تشجيع الاستثمار)

3- ضريبة على أرباح شركات مخفضة بنسبة 10% بالنسبة الأرباح التي يعاد استثمارها…

 4- إجراءات متابعة تفصيلية للرسم التكوين 1% ورسم التمهين 1% من قبل المصالح الضريبية (+++) تشجيع التكوين). وهي نسبة سنوية /20 عامل / وكان عليها تركيز …نظام الجباية أصبح رقمي (فيمنع التهرب الضريبي عمليا)

5- في مادة الجباية على القيمة المضافة وإعفاء المعلقين

ساد جو من النقاش جميل في فترة الاستراحة وبعيدا عن رقابة ” الدولة ” المكلفة بالمؤسسات تبادل الجمع الحديث عن ضرورة الاستثمار وضرورة تكرار مثل هذه المبادرات وتم طرح فكرة انه ربما كان عنوان المحاضرة غير محفز ” قانون المال”؟ من يهتم؟ ربما لو كان العنوان:” كيفية التقليل من دفع الضريبة ” او حتى تعدد الزوجات في ظل النظام الجبائي الجديد لربما كان الإقبال أكبر

 

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك