مقتل طفل في ظروف غامضة ومصالح الأمن تحقق

عثر عليه بإحدى غابات النخيل ببور الهايشة بورقلة

اهتزت ولاية ورقلة أمس الأول على وقع جريمة شنعاء، راح ضحيتها طفل لا يتجاوز 14 سنة، عثر عليه مقتولا في إحدى غابات النخيل التابعة لقرية بور الهايشة ببلدية ورقلة.

باشرت مصالح الامن المختصة تحرياتها العميقة في أعقاب جريمة نكراء لا تزال ملابساتها غامضة لدى  الرأي العام المحلي بورقلة ،في حين طالب مواطنون ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوجوب تكثيف المصالح المختصة لتحركاتها بهدف الوصول الى الفاعلين وتقديمهم أمام الجهات القضائية ، وشدد هؤلاء في ذات السياق على ضرورة تسليط عقوبة الاعدام في حق مقترفي هذه الجريمة التي اهتزت لها ولاية ورقلة ، وطرحت بشأنها تساؤلات حول الدوافع الحقيقية التي أدت إلى قتل الضحية بطريقة بشعة أين تم العثور عليه بعد ساعات طويلة بعد اختفائه .

ودق متابعون في الشأن المحلي بورقلة ناقوس الخطر إزاء تزايد جرائم القتل في الآونة الاخيرة بسبب تفشي مظاهر ترويج وتعاطي الآفات الاجتماعية، رغم العمليات الامنية النوعية للمصالح الامنية وكذا تدخلات مصالح الامن في معالجة مختلف الجرائم المتمثلة في القتل والتعدي على الاشخاص والممتلكات وهو ما تعكسه الحصائل اليومية الصادرة عن دوائر الاختصاص المعنية.

 

أحمد بالحاج 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك