ملايين الأميركيين مهددون بالطرد من منازلهم بسبب عدم تسديد الديون

تواجه ملايين العائلات الأميركية خطر طردها من منازلها اعتبارا من اليوم السبت لعدم تمكنها من دفع بدلات الإيجار منذ عدة أشهر بسبب الجائحة، وذلك مع انتهاء مهلة تعليق عمليات الطرد التي كانت تحميها حيث تخلف أكثر من 10 ملايين شخص عن دفع بدلات إيجارهم، كما يعتبر حوالى 3.6 ملايين مستأجر مهددين بالطرد من منازلهم في مهلة شهرين.

وفشل النواب -أمس الجمعة- في التوصل إلى اتفاق لمنح مهلة إضافية للمستأجرين الذين يواجهون ضائقة مالية، رغم الظروف الداهمة ولا سيما مع تفشي المتحورة دلتا التي تعد سببًا في ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 مجددا.

واقترحت لجنة برلمانية تمديد المهلة حتى 31 ديسمبر/كانون الأول القادم، لكن هذا العرض لم يحصل على دعم كاف بما في ذلك صفوف الديمقراطيين، فطرح عندها تمديد مهلة السماح حتى 18 أكتوبر/تشرين الأول القادم.

ولزيادة الوضع تعقيدا، يسجل تأخير في وصول المبالغ التي وعدت بها الحكومة الفدرالية لمساعدة المستأجرين على دفع إيجاراتهم، إلى حساباتهم المصرفية.

فالأموال تدفع إلى الولايات والجمعيات المحلية المكلفة بدورها بتوزيع المساعدات على الأسر. إلا أن ذلك يتطلب إقامة أنظمة متطورة لتلقي الطلبات والتثبت من أوضاع الأفراد ودفع الأموال وغيرها.

وبالتالي، لم يصل سوى 3 مليارات دولار إلى الأسر من أصل 46 مليار دولار أقرتها الحكومة، من بينها 25 مليار دولار صرفت في مطلع فبراير/شباط الماضي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك