ملفات الفساد الثقيلة تضم مسؤولين عسكريين

العقيد المتقاعد رمضان حملات

 أكد العقيد المتقاعد رمضان حملات أن تصريحات القايد صالح حول ملفات الفساد الثقيلة لم يقصد بها رجال الأعمال فقط موضحا إنها تتضمن أسماء أخرى ينتظر الإطاحة بها قريبا

 أوضح العقيد المتقاعد للإذاعة الجزائرية ” أن الملفات الثقيلة يقصد بها رؤوس كبيرة جدا ويمكن أن تسقط بعض هذه الرؤوس خلال هذه الأيام ومن بينها أيضا أصحاب مناصب عسكرية وقال ذات المتحدث “أن الفساد السياسي ينجر عنه المحسوبية وتأثيراتها واستعمال النفوذ وهذا الذي أدى بنا إلى الفساد المالي و في ذات الصدد قال الأستاذ يسعد مبروك رئيس النقابة الوطنية للقضاة “أن ما يطلبه الشعب عموما هو محاكمة كل من هو مشتبه به وأن ينال أقصى العقوبات ولكن بعض النصوص الموجودة تخفف بعض العقوبات في جرائم غير مقبولة وتمنحها حصانة والقاضي لا يمكنه خرق النص على ما فيه من عيوب و أضاف يسعد مبروك” انه رغم الضغط المرفوع عن العدالة إلا أن القاضي مازال يشعر بضغط من نوع آخر حيث أن المجتمع يدفع العدالة إلى سياق معين دون وجود الأدوات اللازمة لذلك” ومن جهة أخرى يرى الأستاذ بوجمعة صويلح” أن المواطن في مواجهة الدولة أمام القضاء الإداري على قدم المساواة رغم وجود قواعد استثنائية تستخدم في القانون العام والإجراءات في الحالات المحددة تحتاج القاصي أن يتمحص ولا يعتمد على الإحصائيات.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك