منتخب الجزائر لا أحد يستطيع إيقافه

الأخطر والأشرس في القارة الإفريقية

كشر عن أنيابه وافترس جميع منافسيه، ليصبح هو الأخطر والأشرس على الإطلاق داخل القارة الإفريقية، حيث بات يخشى مواجهته كل المتنافسين، منتخب الجزائر الذي لم يعرف طعم الهزيمة في آخر 29 مباراة خاضها مؤخرًا.

وعلى الرغم من تعادل منتخب الجزائر تحت قيادة مدربه جمال بلماضي أمام بوركينا فاسو، بهدف لمثله، إلا أنه ظل محافظًا على سجله الخالي من الهزائم منذ 29 مباراة ماضية،في سابقة تاريخية لم تحدث لكرة القدم الإفريقية.

منتخب الجزائر منذ أن خسر أمام بنين، يوم 16 أكتوبر عام 2018، أي قرابة الـ3 سنوات، وهو يعاقب جميع منافسيه على هذه الهزيمة الذي تلقاها، ضمن تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2019 التي استضافتها مصر، وتوج بلقبها محاربي الصحراء.

تعادل منتخب الجزائر أمام بوركينا فاسو، لا يحرمه من رقمه القياسي غير المسبوق بالقارة السمراء، إذ ظل محافظًا على سجله الخالي من الهزائم منذ 3 سنوات، ليحطم بذلك الرقم القياسي في «سلسلة اللاهزيمة» الذي كان بحوزة منتخب كوت ديفوار بـ26 مباراة متتالية دون خسارة فقط.

وبخلاف الرقم القياسي الذي يواصل المنتخب الجزائري المحافظة عليه، فإن إسلام سليماني، هو الآخر بات على بُعد هدف واحد من معادلة الرقم القياسي الذي بحوزة عبد الحفيظ تاسفاوت كأفضل هداف في تاريخ «الخضر» بـ35 هدفًا، وذلك بعد الرباعية الذي سجلها في شباك جيبوتي المباراة الماضية.

ويعد الفوز العريض لمنتخب الجزائر على جيبوتي، خلال المباراة الماضية، ثاني أكبر نتيجة في تاريخ محاربي الصحراء منذ الاستقلال والأكبر منذ النتيجة العريضة أمام اليمن في الدورة الثانية من كأس فلسطين عام 1973، وذلك بنتيجة «15-1» بقيادة المدرب نصر الدين آكلي في ملعب مدينة بنغازي الليبية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك