“من الصعب القضاء على التهرب الضريبي”

وزير المالية عبد الرحمن راوية يؤكد:

اعترف عبد الرحمن راوية بصعوبة مأمورية القضاء على ظاهرة التهرب الضريبي بالجزائر، بسبب توفر عوامل كثيرة تؤثر على السير الحسن لهذه العملية التي أصبحت مطلب رئيسيا بُعيد الانخفاض المذهل لأسعار النفط منتصف 2014، في حين أكد أن الحكومة تعمل على خلق الميكانيزمات الضرورية التي تساعد على تحصيل هذه الأموال.
وأوضح وزير المالية خلال رده على أسئلة أعضاء مجلس الأمة اليوم، بأن تراكم الديون الجبائية وصلت إلى حدود 25 سنة بسبب سجن بعض المتعاملين  وهروب البعض الأخر خارج البلاد، ما يؤكد أن تحصيل هذه الأموال  ليست بالسهولة التي يتصورها البعض، لكونه يبدأ بتحصيل الأموال ووضعها تحت تصرف الدولة ومن ثم معالجة كل المشكلات المتعلقة بالتهرب الضريبي والسوق الموازية على حد سواء، ومن جهة أخرى تطرق ذات المصدر إلى ملف تضارب الأرقام المقدمة بين مختلف المصالح، والذي قال بأنه موجود فعلا في الميدان متحججا بعدم عصرنة القطاع الذي يبقى تقليديا جدا، ما جعل الجهات الوصية تعمل على إنشاء بنك معطيات وهو ما تعمل الحكومة على تحقيقه، وفي ذات السياق أشار راوية إلى مشروع القانون العضوي المتعلق بقوانين المالية، – قيد التحضير- ، حيث أكد أنه ينص على أن تكون هناك ميزانية الأهداف لثلاث سنوات، متعلقة بالاستثمار ومراقبة كيفية صرف الميزانية بكل دقة وشفافية.
ومن جهة أخرى أفاد راوية بأن الجزائر ليس بإمكانها رفع انتاج النفط خلال الفترة الحالية بسبب انخفاض أسعار المحروقات، لكنه عاد ليقول بأن مؤسسة سوناطراك لها كل الإمكانيات للاستثمار خارج الوطن، سيما وأن لها سمعة طيبة، وزير المالية عاد ليتحدث عن الإجراءات التي وضعتها البنوك والتي تعطل سحب الزبون لأمواله، حيث شدد على وجود تعليمات صارمة من قبل محافظ بنك الجزائر إلى كل البنوك لمعالجة هذا الأمر، وفي الأخير تطرق ذات المصدر إلى ملف صناديق التخصيص الخاص، أين أبرز أنه تم غلق حوالي 60 حسابا حتى الأن، فيما أشار إلى تقلص  هذه الصناديق بعد صدور مشروع القانون العضوي المتعلق بقوانين المالية الذي هو قيد التحضير.
وفي سياق أخر، أكد ذات المتحدث بأن العديد من المشاريع شهدت تأخرا في الانجاز وبطئا في انطلاقها بسبب غياب الأوعية العقارية ونقص مكاتب الدراسات والعديد من الأمور والعوامل الأخرى التي صعبت من مأمورية العمل على الإسراع في الانجاز، لهذا يضيف راوية أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات التي تساعد على التسريع من وتيرة انجاز  هذه المشاريع.
علي عزازڨة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك