مواجهات في برلين بين الشرطة ومتظاهرين بمناسبة عيد العمال

ودارت مناوشات، مساء السبت، لفترة وجيزة بين قوات الأمن وعناصر من حركة «بلاك بلوك» اليسارية المتطرفة، ولا سيّما عندما أخرجت الشرطة بعضاً من هؤلاء العناصر من التظاهرة. وقالت شرطة برلين في تغريدة على «تويتر» إنّها بصدد استخدام خراطيم المياه لإطفاء أخشاب وغيرها من الأغراض التي وضعها المتظاهرون في وسط الطريق وأضرموا فيها النيران، وذلك «كي لا تنتشر النيران إلى السيارات المحيطة». كما استخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع واعتقلت عدداً من الأشخاص، بحسب وسائل إعلام محلية.
وقرابة الساعة العاشرة ليلاً بالتوقيت المحلّي (19:00 ت.غ) قالت الشرطة إنّ الوضع بصدد العودة إلى الهدوء. وجرت التظاهرة تلبية لنداء أطلقته حركات من اليسار واليسار المتطرّف، وقد بدأ المتظاهرون بالتجمّع عصر السبت، في منطقة نويكولن بهدف الانطلاق منها إلى حيّ كروزبرغ.
وقدّرت الشرطة عدد المتظاهرين بحوالي خمسة آلاف شخص فيما قدّر عددهم المنظّمون بعشرين ألفاً. ونشرت الشرطة أعداداً كبيرة من عناصرها ناهزت 5600 شرطي تحسّباً لأيّ مواجهات.
وتأخّر انطلاق المسيرة لأنّ الشرطة فرضت على المتظاهرين وضع الكمامات والتقيّد بقواعد التباعد الاجتماعي المعمول بها للوقاية من تفشّي فيروس «كورونا».
وجرت في العاصمة الألمانية، السبت، تظاهرات عديدة بمناسبة عيد العمال اتّسمت غالبيتها العظمى بالسلمية، بحسب ما أكّدت السلطات.
وتلقّى سكّان العاصمة الألمانية دعوات للمشاركة في أكثر من عشرين تجمّعاً بمناسبة الأول من أيار/مايو تحت عناوين مطلبية مختلفة تناول بعضها زيادة الإيجارات والبعض الآخر سياسة الهجرة أو القيود المفروضة لمكافحة جائحة «كوفيد-19».
المصدر : أ.ف.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك