ميلة : حجز أزيد من 850 قرصا من المؤثرات العقلية ببلدية شلغوم العيد و التلاغمة جنوب الولاية

تمكنت مصالح الدرك الوطني و الشرطة في إطار عمليتين متفرقتين ببلديتي شلغوم العيد والتلاغمة “جنوب ميلة” من حجز أزيد من 850 قرصا من المؤثرات العقلية وتوقيف المتورطين في نشاط الاتجار بها، حسب ما علم اليوم الأربعاء من ذات السلكين النظاميين.

إستنادا لمصالح المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بميلة فقد تمكن عناصر الفرقة الإقليمية التابعة لها ببلدية شلغوم العيد من حجز 732 قرصا من المؤثرات العقلية و توقيف شخصين متورطين على مستوى ذات البلدية. و حسب ذات المصالح فقد تم تجسيد العملية إثر استغلال معلومات تفيد بممارسة أحد الأشخاص لنشاط الاتجار بالمخدرات ليتم وضع خطة مكنت من حجز 732 قرصا من المؤثرات العقلية عثر عليها داخل سيارة سياحية حيث كانت مخبأة بإحكام تحت مقعد مرافق السائق الذي تم توقيفه وتحويله للتحقيق على خلفية ذلك. من جهة أخرى, تمكن عناصر أمن دائرة التلاغمة من توقيف شخص وحجز كمية من المخدرات و المؤثرات العقلية إضافة إلى مبلغ مالي من عائدات الترويج. وتعود تفاصيل هذه القضية ،استنادا لمصالح أمن الولاية، إلى استغلال معلومات تحصل عليها عناصر أمن الدائرة مفادها أن شخصا يستعمل محله التجاري في الترويج للمخدرات و المؤثرات العقلية. وتم بناء على ذلك -يضيف ذات المصدر- وضع خطة ميدانية كللت بتوقيف المشتبه فيه وبحوزته 121 قرصا من المؤثرات العقلية كان بصدد بيعها إضافة إلى كمية من المخدرات. كما مكنت ذات العملية من حجز مبلغ مالي قدره 45 ألف دج من عائدات الترويج مع تحويل المتورط في القضية للتحقيق. وبعد استكمال الإجراءات القانونية تم تقديم المشتبه فيه أمام الجهات القضائية المختصة لدى محكمة شلغوم العيد حيث صدر أمر بوضعه رهن الحبس حسب ما أفادت به مصالح أمن الولاية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك