نائب الرئيس المدير العام لسوناطراك يعاقب مساندي الحراك الشعبي

وهران

قرر نائب الرئيس المدير العام لنشاط المصب فرع سوناطراك وهران “أفال” بحي جمال الدين، معاقبة العمال الذين نظموا وقفة احتجاجية يوم الأربعاء الفارط و الذين أعلنوا انضمامهم للحراك الشعبي الرافض لاستمرار حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، و تمديد العهدة الرابعة، و أمر المسؤول بن مولاي نور الدين مسؤول مصلحة الموارد البشرية بتحديد قائمة العمال و الإطارات التي شاركت في الوقفة تمهيدا لمعاقبتهم و هو ما أثار سخط و غضب العاملين الذين طالبوا برحيل المسؤول الذي سبق و أن أهان مئات العاملات في عيدهن العالمي السنوي ب 8 مارس إضافة لاختفاء سيارته من نوع “باسات” التي تعرضت لحادث مرور و تم توجيهها لدى متعامل ميكانيكي خاص لإصلاحها خفية عن الأعين .

و تضيف المصادر الموثوقة من داخل مقر نشاط المصب “أفال” ل”الوسط” أن المدير التنفيذي المكلف بالموارد البشرية بشركة سوناطراك بروري كمال قد أصدر تعليمة بتاريخ 11 من الشهر الجاري مفادها معاقبة كل العمال و الإطارات التابعة للشركة التي تلتحق بالحراك الشعبي وهو ما زاد من الإحتقان داخل فروع الشركة التي إلتحق عمالها جماعات بالحراك الشعبي بوهران و بقية الولايات و المناطق على غرار المنطقة الصناعية أرزيو و سكيكدة و حاسي مسعود و حاسي الرمل و عين أميناس و الحجرة الطويلة .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك