ناشرون يطالبون بتدخل رئيس الجمهورية

استعداد لفتح نقاش جامع لكل الفاعلين

كشف رئيس نقابة ناشري الاعلام، رياض هويلي، أمس، خلال استضافته في المنتدى الأسبوعي لجريدة “الوسط”، رفقة كوكبة مخضرمة من مسؤولي النشر في البلاد، أن نقابته باعتبارها شريك مهني واجتماعي مستعدة لفتح نقاش حقيقي وجامع مع كل الزملاء الفاعلين في القطاع دون استثناء، للتحضير والمشاركة في 3 ورشات إعلامية جوهرية، معلنا بالمناسبة، أنه سيراسل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بصفة رسمية في هذا الموضوع، خاصة أنه لحد الساعة لم يوضح لهم أي مسؤول حقيقة ما يحدث في قطاع الاعلام من تلاعبات، مناشدين إياه تمكيننا من دفع الإصلاحات في القطاع لتطهيره من المال الفاسد والدخلاء، قصد إرساء منظومة إعلامية وطنية قوية ومشرفة.

وأورد الإعلامي رياض هويلي مدير جريدة “أخبار الوطن”، أن الورشات الثلاث المقترحة، ستخصص كل منها لدراسة ومناقشة أولا أخلاقيات المهنة وثانيا الظروف المهنية للمنتمين للمشهد الإعلامي استنادا لقانون الاعلام، وثالثا ورشة التمويل، وهي العناصر المشكلة للمؤسسات الإعلامية، وهذا بدون اقصاء لوضع كل شخص أمام مسؤولياته التي يفرضها عليه القانون، وهي الفكرة التي لاقت ترحيب ومباركة من قبل باقي ضيوف المنتدى.

كما شدد نفس المتحدث، في سياق مغاير، أنه ليكن في علم جميع الفاعلين في القطاع أن أول نشاط لنقابة ناشري الاعلام قامت به في الخامس أكتوبر الفارط بعقد ندوة وطنية لتقييم الإصلاحات في قطاع الاعلام من سنة 1991 الى يومنا هذا، وقد شهد الحدث حضور الكثير من الفاعلين في القطاع، مما يؤكد أننا منذ أول خرجة لنا فتحنا بجرأة وشجاعة باب النقاش، متسائلين لماذا لم تطبق هذه الإصلاحات كلية على أرض الواقع وبقيت حبرا على ورق، وحقيقة خرجنا بتوصيات في الصميم، فيما تعلق بهذا الجانب.

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك