نتلقى يوميا من 5 إلى 10 آلاف مكالمة من الأطفال

المفوضة الوطنية لحماية وترقية الطفولة مريم شرفي

  • البروفيسور خياطي: لابد من إصدار قانون شامل للطفولة

 

كشفت المفوضة الوطنية لحماية وترقية الطفولة مريم شرفي، أن الاحتفاء باليوم العالمي للطفولة الذي يصادف الفاتح من جوان من كل سنة أن الجزائر اختارت “مبدأ المشاركة وإبداء الرأي” شعار لإحياء هذا اليوم الهام في حياة كل طفل، مشيرة أن الطفولة مهمة جدا فالطفل هو مستقبل الجزائر والعالم ككل ،وعليه فنحن نفتخر بما وصلت إليه الجزائر في مجال حماية الطفولة ولهذا فلابد من العمل التنسيقي والتشابكي مع كافة الأطراف من أجل تحقيق ذلك. 

أوضحت  شرفي،  أن الدستور الجديد قد أعطى أهمية بالغة للأطفال مؤكدة أن حماية الطفولة هي مسؤولية الجميع، مشيرة أن الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة تتولى في إطار المهام المنصوص عليها في قانون  حماية الطفل رقم 15 – 12 المؤرخ في 28 رمضان عام 1436 الموافق 15 جويلية سنة 2015 على فحص كل وضعية مساس بحقوق الطفل الذي تكون صحته أو أخلاقه أو تربيته أو أمنه في خطر أو عرضة له، أو تكون ظروف معيشته أو سلوكه من شأنهما أن يعرضاه للخطر المحتمل أو المضر بمستقبله، أو يكون في بيئة تعرض سلامته البدنية أو النفسية أو التربوية للخطر، تعاينها أو تبلغ بها مع ترقية حقوق الطفل بالتنسيق مع مختلف الإدارات والهيئات العمومية، وكذا كل الأشخاص المكلفين برعاية الطفولة ومختلف المتدخلين في هذا المجال وكذا التعاون في مجال حقوق الطفل، كما أن الهيئة تعمل على التحقيق في الإبلاغات المتعلقة بانتهاكات حقوق الطفل، عبر مصالح الوسط المفتوح التي يجب عليها اتخاذ الإجراءات المناسبة لإبعاد الخطر عن الطفل ،كاشفة أن الهيئة تتلقى يوميا  من 5 إلى 10 ألاف مكالمة من طرف الأطفال على الرقم الأخضر 1111  مع تلقي 700 إخطار بمساس بحقوق الطفل مع القيام بعمل تحسيسي وإعلامي في مجال حماية حقوق الطفل وترقيتها بالتنسيق مع المجتمع المدني وتسيير النظام المعلوماتي الوطني حول وضعية الأطفال في الجزائر وتشجيع مشاركة هيئات المجتمع المدني في مجال ترقية حقوق الطفل 

قانون شامل للطفولة

 

 أكد البروفيسور مصطفى خياطي رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث أنه في السنوات الأخيرة حدثت فيه إنجازات كثيرة خاصة مع قانون حماية الطفل رقم 15-12 المؤرخ في 15  جويلية سنة 2015 والذي يتكلف بالجانب الجنايات بالنسبة للأطفال  الذين تجاوزوا سن 16 سنة صحيح أن هذه الخطوة أولى إلا أننا بحاجة ماسة إلى  إصدار قانون شامل للطفولة يحمي كل أطوار هذه الشريحة في ظل تواجد قوانين عديدة في الجزائر لا يعرفها إلا المختص ولهذا فلابد من جمع كل هذه القوانين ووضعها في صيغة موحدة  .

ودعا خياطي إلى ضرورة الاستثمار في مجال  التكفل بالطفل الذي لم يتجاوز 5 سنوات مع تخصيص مجموعة من البرامج التثقيفية الموجهة للأولياء خاصة وللمشرفين على تربية الأطفال ، حيث  أننا لاحظنا خلال 20 سنة الأخيرة  أن  الاهتمام كان  منصبا حول تغذية هؤلاء الأطفال والآن يمكننا أن نقول أن التغذية جيدة بالإضافة إلى الاهتمامات بالخدمات الصحية .

 

952 طفل في حالة خطر

 

 

وأكدت محافظ الشرطة ياسمين خواص ، رئيسة مكتب حماية الطفولة لدى المديرية العامة للأمن الوطني أنه تم تسجيل خلال الأربع الأشهر الأولى  لسنة 2021 ،952 طفل في حالة خطر وتم تسليم 839 طفل للأهل و78 وضعوا بالمركز و35 تم إعادة إدماجهم في المراكز وبلغ عدد ضحايا مختلف أشكال العنف 2453 طفل من بينهم 1035  حالة ضحية جرح الضرب  والجرح العمدي و333  أطفال أقل من 10 سنوات  وبلغ عدد الاعتداءات الجنسية  على الأطفال 566 حالة ، كما تم إحصاء 17567 مكالمة هاتفية عن طريق الرقم الأخضر 104 الذي وضعته  المديرية العامة للأمن الوطني  للتبليغ عن حالات اختطاف واختفاء الأطفال  من بينها 869 مكالمة بين ذكور وإناث و263 كانت عبارة عن هروب من المنزل العائلي و586 متعلقة باختفاء الأطفال و7 محاولات اختطاف ،مشيرة أن هذه المكالمات  متعلقة بالأشخاص الهشة  مع تلقي بعض المكالمات التي تخص العنف الممارس ضد المرأة وغيرها من المكالمات التي تتضمن أسئلة وإرشادات . 

حكيم مالك 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك