نزيف اللاعبين المحليين يهدّد كتيبة بوقرة

في ظل تواصل هجرة نجوم البطولة الوطنية نحو الاحتراف

عيشة ق.

يبدو أنّ نزيف أبرز اللاعبين في البطولة الوطنية لن يتوقف أثره على الأندية الناشطة فيها بل يمتد إلى المنتخب الوطني للمحليين الذي يستعد للمشاركة في كأس العرب للمنتخبات المقررة شهر ديسمبر القادم بقطر والتحضير أيضا للعب البطولة الإفريقية للأمم “الشان” المقررة العام 2022 في بلادنا، حيث تعتبر كتيبة المدرب الوطني مجيد بوقرة الخاسر الأكبر من مغادرة أفضل اللاعبين في البطولة الوطنية من أجل الاحتراف في أوروبا مثلما هي العادة خلال فترة الانتقالات من كل موسم كروي

امتدّ رحيل لاعبينا بالبطولة الوطنية في بداية هذا المركاتو إلى الثنائي حسام غشة وآدم زرقان لاعبا وفاق سطيف ونادي بارادو على التوالي واللذان تواجدا في التربص الأول الذي أشرف عليه بوقرة على العارضة الفنية الوطنية لمنتخب المحليين قبل شهر وخاضوا خلالها مباراة ودية أمام ليبيريا في مباراة افتتاح الملعب الجديد لمدينة وهران أين سحقوا المنافس بخماسية لهدف، وتألقا خلالها بشكل لافت، جعلهما محل المتابعة من طرف أندية أوروبية نجح على إثرها كل من انطاليا سبور التركي وشارل لوروا البلجيكي في خطف خدمات غشة وزرقان على التوالي، وأضحى على إثرها بوقرة أكبر الخاسرين باعتبار أنه سوف يفتقد خدماتهما خلال المواعيد الهامة التي تنتظره وهو الذي يعول على السير في نفس درب المنتخب الأول من أجل تحقيق النتائج الايجابية.

ولن يتوقف رحيل لاعبي البطولة المحلية علىى غشة وزرقان بل مرشح إلى الامتداد للاعبين آخرين حضروا تربص منتخب المحليين في صورة ظهير نادي بارادو عبد القهار قادري وثنائي وفاق سطيف أحمد قندوسي ومحمد أمين عمورة، التي تبقى مرشحة لمغادرة البطولة الوطنية حتى قبل نهاية الموسم الجاري الذي يمتد في بلادنا إلى الأسبوع الثالث من شهر أوت ويكون حينها الموسم الجديد 2021/2022 قد انطلق في مختلف الدوريات الأوروبية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك