نقابة عمال التربية ببشار تجتمع مع مدير التربية

للتعجيل بتسوية ملف السكنات الوظيفية

  • مطالب بالابتعاد عن الضبابية في تسيير عمليات الخدمات الاجتماعية

 

عقدت الأمانة الولائية للنقابة الجزائرية لعمال التربية ببشار أول جلسة جمعتها مع مدير التربية لولاية بشار الوافد الجديد على رأس هذا القطاع من جهة ، و الأمانة الولائية للسات من جهة أخرى ، هذه الجلسة التي حملت في طياتها طابع اللقاء التعارفي بالدرجة الأولى ، و التي دامت قرابة ساعتين من الزمن ، لم تشأ كنقابة أن تمر مرور الكرام ، بل على العكس فقد كانت فرصة لها أين وضعت بين يدي المسؤول الأول عن القطاع بعض القضايا الهامة و الملفات العالقة أفاد بيان للأمانة الولائية لنقابة الجزائرية لعمال التربية ببشار ، أن من بين أبرز المطالب المرفوعة للرجل الأول على قطاع التربية بعاصمة الجنوب الغربي هي ضرورة التعجيل بتسوية ملف السكنات الوظيفية و الإلزامية ، مع العمل على الابتعاد عن الضبابية في تسيير مختلف العمليات المتعلقة بالخدمات الاجتماعية لولاية بشار ، عن طريق وضع الموظف و الشريك الاجتماعي في الصورة ، كما نددت بالتعسف الإداري الصادر من طرف بعض المديرين في حق الموظفين و ضرورة الضرب بيد من حديد للحد من هذه الظاهرة من جهة ثانية شدد الشريك الاجتماعي على إضفاء الشفافية على كل العمليات المرتبطة بالمسار المهني للموظف عن طريق إعلانها مع تحديد المعايير المستند إليها و إرفاقها بكل المعطيات حسب خصوصية كل عملية ، كما هو معمول به في عدة مديريات و ذكر من هذه العمليات على سبيل المثال لا الحصر ” الدخول الولائي ، الترقيات ، إعلان المناصب الشاغرة ، توظيف خريجي المدارس العليا …إلخ ، كما تم التطرق لمشكل  المخلفات المالية و المطالبة بضرورة العمل قدر الإمكان على تسوية هذه الوضعية في أقرب وقت ممكن ، دون نسيان المطالبة بتوفير مقر محترم للنقابة ، قصد القيام بأعمالنا على أكمل وجه .

إلى ذلك أكدت النقابة الجزائرية لعمال التربية لكل موظف وضع ثقته فيها ، أنها لن تقف بمجرد نقل الانشغال بل ستعمل جاهدة على متابعته إلى غاية تسويته ، كما تنوه من خلال هذه النشرة الإعلامية أنها مستعدة للتعاون استعدادا غير مشروط من أجل العمل على تحسين واقع التربية بالولاية و الدفع به نحو الأفضل.

 

أحمد بالحاج

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك