هذا ما ينقصنا لخلق اقتصاد ثقافي

الخبير الدولي في التنمية المستدامة، عبد القادر بريش:

  • الجلسات الوطنية تمكن من تشخيص حقيقي للإمكانيات 

أكد الخبير الدولي في الحوكمة والتنمية المستدامة، عبد القادر بريش، أمس، في تصريح لـ يومية “الوسط”، أن الاستثمار في قطاع الثقافة والفنون، لا يعد استثمارا مربحا على المدى القصير، بل يتطلب مدة متوسطة وطويلة الأجل لاسترجاع تكلفة الاستثمار، مما يجعل الدولة ملزمة على مرافقة الإستثمار في قطاع الثقافة، عن طريق منح التسهيلات والتحفيزات والمرافقة اللازمة، لتشجيع التكامل بين قطاع الثقافة والسياحة والصناعات التقليدية والحرف، التي لها طابع ثقافي حتى نخلق اقتصاد ثقافي متكامل في الجزائر.

حيث اعتبر الدكتور بريش، فيما يخص الجلسات الوطنية للاقتصاد الثقافي، أنها تعد أول مبادرة في الجزائر ستمكن من تشخيص حقيقي للإمكانيات المتاحة، وستسمح من رسم خارطة طريق لتحديد إستراتيجية بعث هذا القطاع الواعد الذي أصبح رافدا من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية، على اعتبار أن الاقتصاد الثقافي يكمن في الاستثمار في الأنشطة التى لها علاقة بالثقافة كالصناعة السينمائية والمسرح والنشر والتظاهرات الثقافية والحرف الثقافية، وهذا من خلال خلق القيمة المضافة المرتبطة بهذه الأنشطة، وتثمينها في إطار التكامل مع الأنشطة الأخرى، خاصة ما تعلق بالسياحة والصناعة التقليدية وتثمين التراث المادي واللامادي..

وذكر متحدثنا في سياق حديثه مع “الوسط” أن الاقتصاد الثقافي يتكامل كذلك مع اقتصاد المعرفة، من خلال توظيف التكنولوجيات الحديثة والتكنولوجيا الرقمية والتطبيقات الذكية للترويج والتسويق للإنتاج الفني والثقافي، وجعله مستقطبا للاستثمار ومدرا للأرباح.

وتجدر الإشارة، أن منتدى الاقتصاد الثقافي الذي تنظمه وزارة الثقافة والفنون بالشراكة مع المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، يستمر حتى اليوم الاثنين بتنظيم محاضرات تتعلق بالمقاولاتية في القطاع، بالإضافة إلى ورشات عمل حول تمويل وتسويق المنتجات الثقافية.

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك