هناك بيروقراطية غير بريئة عطلت مصالح المواطنين

والي غليزان في ندوة صحفية:

بقلم: أمين بن لزرق

 

قال والي ولاية غليزان “مولاتي عطى الله”  أن هناك بيروقراطية غير بريئة عطلت كثيرا انطلاق المشاريع التنموية ومصالح المواطنين متوعدا بالضرب بد من حديد كل متواطئ في هذه البيروقراطية.

وفي ندوة صحفية جمعته بالأسرة الإعلامية المحلية، كشف والي غليزان عن جام غضبه من بعض المتسببين في عرقلة مصالح المواطنين ممن يتفننون في فرض بيروقراطية غير بريئة التي كان لها وقع سلبي في بعث مشاريع تنموية هامة وتاخير وتيرة الإنجاز في غالب الاحيان وبدا الوالي جد صارم في حديثه من خلال توعده اي كان يتسبب في هذه البيروقراطية بفرض إجراءات عقابية إن اقتضى الأمر للتخلص منها وتحريك عجلة التنمية بالولاية وبعث المشاريع الإستثمارية ولم يخف الولي عطى الله إقراره بغياب الكفاءات في بعض المناصب الإدارية التي تتطلب خبرة وكفاءة عاىية لإدارتها وهو ما أثر كثيرا على سيرورة بعض المصالح الهامة وعرقل وتيرة إنجاز مشاريع تنموية هامة.

ووعد الوالي بمتابعة كل الأمور والصرامة في التعامل حتى تخرج الولاية من الوضع الحالي الذي أثر كثيرا على الجانب التنموي من أجل تطوير حياة المواطنين وتحسينها للأفضل وتغيير الوجه العام للولاية الذي يشهد تدهورا كبيرا لخاصة من الجانب البيئي و البنية التحتية و المظهر العام الجمالي للولاية. 

 

اكتشاف تجاوزات خطيرة في القوائم  !”

 

كشف والي ولاية غليزان، “مولاتي عطى الله”  أن مصالحه اضطرت لتأخير نشر قوائم السكنات الاجتماعية بسبب اكتشاف بعض التجاوزات الخطيرة  في عملية اعداد القوائم السكنية في عدة دوائر بالولاية.

وقال الوالي خلال ندوته الصحفية صبيحة الخميس بمقر الولاية:  “بخصوص تاخر نشر قواىم السكنات بعديد من البلديات منها وادي أرهيو وغليزان ومازونة اكتشفنا أمور خطيرة ولو تم نشرها لا حدث ما لا يحمد عقباه”وأضاف الوالي:” لقد أمرت  مصالحي بتطهير هذه القوائم خلال هذين الشهرين والعمل جاري لحد الآن على عملية التطهير وأخص بالذكر قوائم  بلديات منداس، المطمر وغليزان وإعتبر والي غليزان أن عمل اللجان حاليا تجاوزها الزمن من خلال تغير وضعية  الكثير من المواطنين سواء وضعيتهم الاجتماعية من حيث المداخيل او الوضعية المعيشية أوالسكنية وفي نفس السياق أكد والي غليزان أنه تم استلام قائمتين سكنيتين  هي الآن  على مستوى ديوان الولاية وتتعلق ببلديتي المطمر والحمادنة.

وبخصوص البرنامج السكني  القادم الذي هو قيد الإنجاز، كشف الوالي أن الولاية  بصدد انجاز 2612 وحدة ستكون جاهزة  قبل نهاية  سنة 2021 عدا 500 وحدة بينها 400 بغليزان و100 بوادي أرهيو والتي سيتم نهاية الاشغال بها إلى غاية سنة 2022.

وتطرق الوالي “مولاتي عطى الله ”  إلى بعض المشاكل والعراقيل الاي تعترض عملية التوزيع المتعقلة بربط هذه السكنات  بالغاز والكهرباء والماء، وهي جعلته يتدخل ويعطي تعليمات صارمة بالتمفل بها في الآجال حتى تتمكن مصالحه من توزيع هذه الحصص السكنية على أصحابها دون أي نقص  او خلل من شأنه ان يؤثر على نمط معيشة المواطن المستفيد من هذه السكنات.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك