هناك من يستغل العمائم البيضاء لتكرار تجربة السترات الصفراء

حيا موقف الأئمة بعدم الخروج للشارع، محمد عيسى :

 سنرفع إنشغالات الأئمة للحكومة كمطلب للنقابة وليس للوصاية

حيا وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى موقف العمائم البيضاء بعدم الخروج إلى الشارع في وقفات احتجاجية تفاديا لجر الجزائر إلى مالا يحمد عقباه ،معترفا  أن مطالب الأئمة 47 هي شرعية و حقيقية ، مكذبا الإتهامات التي وجهت للوصاية بخصوص ممارسة سياسة  التجاهل و الانتقائية أمام ملف الأئمة. 

إتهم محمد عيسى الأمس عند حلوله ضيفا على فروم جريدة الحوار أطراف بمحاولة استغلال ملف الأئمة لزعزعة استقرار البلاد، محذرا الأئمة بخصوص ذلك و عدم تدنيس العمامة البيضاء في الشارع، معبرا عن استعداد وصايته لفتح الحوار مع الأئمة الأسبوع الأول من جانفي ورفع إنشغالاتهم لكن مطلب من النقابة و ليس من وزارة الشؤون الدينية.

وفيما يتعلق بقضية رفع الأجور الأئمة، قال محمد عيسى ” أجور الأئمة مرتبطة بالقانون الأساسي والإمام وظيفته عمومية ولايمكن مقارنته بأي وظيفة أخرى في مقارنة منه بعمال سوناطرك الذين إستفادوا مؤخرا من زيادات في الأجور ” وفي سياق أخر ، أوضح المتحدث أن  قضية  تطويب 19 رجل مسيحي أثبتت لكل من يريد إتهام الجزائر بالتضييق في ممارسة الشعائر الدينية ،صدق الجزائر في ضمانها حريات المعتقدات و ممارسة الشعائر الدينية،مضيفا ” لم ينفق أي دينار من الخزينة العمومية في قضية تطويب رجال المسيح، و إشترطنا أن يكون التطويب بعنوان المصالحة الوطنية .

وبخصوص مطلب رقمنة  الزكاة   و سحبها من المساجد،  أفاد  المتحدث أنه ثم تقديم طلب إستشارة في 48 ولاية للرد في هذه القضية، مؤكدا أن قرار سحب صناديق الزكاة من المساجد يتوقف على رد المساجد عبر 48 ولاية حول ذلك.

لا نملك حق إختيار مشائخ  بلاتوهات القنوات الخاصة

وعلق المتحدث على قضية الأداء الديني الذي وصل إلى حد التهريج  في البلاطوهات في القنوات الخاصة،  موضحا أن الوصاية لاتملك الحق في التدخل في اختيار الشخصيات الدينية المستضافة لأن ذلك ليس صلاحيتها و إنما من صلاحية سلطة السمعي البصري، مضيفا “هناك قفزة نوعية في الأداء الديني في البلاتوهات حيث لم نعد نسمع من يتباهون بذبح الجنود و يفتخرون بحمل السلاح و يمارسون خطاب التكفير، مشددا أن ماينقض الأداء الديني في القنوات الفضائية هو نقص  الخطاب المرجعي، معلنا أنه في شهر جانفي المقبل سيتم تنظيم ورشات مفتوحة لمناقشة المرجعية الدينية من أجل تأطير الفضاء الإعلامي ،قائلا :” عندما يتم تأطير الفضاء الإعلامي بالمرجعية الدينية سوف لن يتم استضافة من يستعمل الدين للتهريج “.

اعترف المتحدث أن السنة الحالية شهدت عزوف عن الحج و العمرة مقارنة بالسنة الفارطة،مرجعا ذلك إلى تأخر تاريخ القرعة و التي أتت مبكرة هذه السنة، مشددا على ضرورة مراجعة دفاتر الحج التي توزع خارج القرعة التي هي ليست مسؤولية قطاع الشؤون الدينية فقط، معلنا أنه سيتم قريبا مزج وزاري مشترك لمراجعة هذه القضية.

وفي سياق متصل،  فيما تعلق بإمكانية رفع حصة الحج قال محمد عيسى “موضوع الحصة لم يتم مناقشته و الدولة في العالم طلب منها رفع حصتها، مشيرا إن تم رفع حصة الجزائر ستوجه للأشخاص الذين تجاوز أعمارهم 79 سنة و لم ينجحوا في 10 مرات،  إذا قرر الرئيس أن يخصهم بقرعة خاصة “

إستلام المسجد الكبير نهاية ديسمبر

وأعلن الوزير أن إستلام المسجد الكبير سيكون في نهاية ديسمبر، مشيرا أن مسألة أول صلاة في المسجد و هل ستبقى تسميته الحالية أو سيتم تغييرها ليست من صلاحية الوصاية و إنما هي من صلاحيات مؤسسات الرئاسة.

هاجمت أفكارالشيخ فركوس وليس الشخص

و بخصوص خلافه مع الشيخ فركوس، قال محمد عيسى ” أكن كل الاحترام للشيخ فركوس كشخص  و إنما هاجمت أفكاره مادامت أفكار تشكك في ديننا و تدعي أننا لقطاء فكريا و لا ننتمي لشيء “.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك