هيئة الحوار تسلّم التقرير النهائي لبن صالح بحر الأسبوع

قيود جديدة على المترشحين

كشف منسق هيئة الحوار والوساطة كريم يونس، عن بعض النقاط التي يتضمنها التقرير النهائي للهيئة، مؤكدا أنه تم إثرائه من طرف بعض الأحزاب بحسبه.


وأوضح كريم يونس عقب إجتماع اللجنة القانونية، أن التقرير جاهز لتقديمه لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح.وقال كريم يونس، أن التقرير النهائي والوثيقة الأولية سلمت للأحزاب من أجل إثرائها، مع موافقة بعض الأحزاب ورفض الرد من طرف أخرى، كاشفا عن إسقاط شرط الحصول على 600 توقيع فردي للمنتخبين، المفروض على المترشحين للرئاسيات، مثلما ينص عليه قانون الانتخابات، مقابل الحديث عن اقتراح شرط حيازة شهادة جامعية، بحسب ما تداولته مواقع إعلامية، وذلك بغية تجاوز حالة الفوضى التي عرفتها عملية سحب استمارات الترشح، وما خلفته من حالة استهجان.

هذا وعرف يوم الأمس اجتماعا لأعضاء اللجنة القانونية لهيئة الوساطة والحوار المشكلة من خبراء من المجلس الاستشاري وأساتذة جامعيين من أجل وضع التعديلات الأخيرة على الوثيقة التي تضم السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الإنتخابات والقانون العضوي للإنتخابات. وهي نفس الوثيقة التي سترفع من قبل منسق هيئة الحوار والوساطة كريم يونس للرئاسة، والذي لم يتم تحديد بعد مقابل التأكيد أنه سيكون قريبا. فيما كان يوم الخميس الماضي هو اللقاء الأخير للجنة الحوار الوساطة وجمع بين كريم يونس والمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء. بالمقابل تحدثت تسريبات عن احتمالية عقد لقاء بين رئيس الدولة وكريم يونس الاثنين لتسليمه التقرير النهائي، والذي يتضمن مقترحا لتشكيل السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الإنتخابات، ومشروع القانون العضوي للإنتخابات تمهيدا لتمريرهما عبر البرلمان واستدعاء الهيئة الناخبة  قبل 15 سبتمبر الجاري وهو مقترح رئيس أركان الجيش الوطني أحمد قايد صالح.

س.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك