وثائقي فرانس5 حول الحراك ليس بريئا

رئيس نقابة كناس عبد الحفيظ ميلاط "للوسط" :

* على الشعب أن يلتف حول قيادته الشرعية


أكد رئيس نقابة كناس عبد الحفيظ ميلاط بأن وثائقي France 5  حول الحراك الشعبي ليس بريء،  يريد من خلاله  تهييج الشارع الجزائري لوقف وتعطيل بناء الجزائر الجديدة بقيادة أول رئيس منتخب بنزاهة بعد الحراك الشعبي.
وشدد عبد الحفيظ ميلاط في تصريح خص به جريدة الوسط بأن  الحراك الشعبي الأصيل الذي خرج يوم 22 فيفري بعيد جدا عن الأوصاف التي أريد إلصاقها به، لافتا بأن الحراك الشعبي الأصيل كان هدفه إسقاط العهدة الخامسة وإنشاء سلطة مستقلة لتنظيم الانتخابات تفضي لانتخابات نزيهة وشريفة، قائلا :” وهذا ما تحقق أولا باستقالة بوتفليقة يوم 02 أفريل 2019، وثانيا بإجراء أول انتخابات نزيهة بتاريخ 12 ديسمبر 2019 أفضت لانتخاب الرئيس عبد المجيد تبون”.
واعتبر عبد الحفيظ ميلاط بأن تقرير قناة فرانس 5 يظهر أن فرنسا لم تدرس جيدا عقلية الشعب الجزائري، ، مشيرا :” كانوا يتوقعون تهييج الشعب على دولته ، فإنهم بسبب جهلهم لعقلية الشعب الجزائري وتركيبته النفسية حققوا نتائج عكسية زادت من لحمة الشعب دولته.”
وطالب ميلاط من الشعب أن يلتف حول قيادته الشرعية ويحمي مكتسبات 12/12 ويحبط هذه المؤامرات الدنيئة، قائلا  :” إحدى الدول المعادية للجزائر تحضر لإطلاق حملة إعلامية ضخمة منظمة في كل وسائلها الإعلامية المكتوبة والمسموعة والمرئية بداية من يوم 26 ماي 2020 لتشويه صورة الجزائر الجديدة، ومحاولة إرجاع الجزائر لما قبل 12/12، ستحرك كل عملاءها في الداخل والخارج لمواكبة هذه الحملة المسعورة وإرجاع الارتباك والفوضى للشارع الجزائري.
من جهة أخرى ، ثمن عبد الحفيظ ميلاط  الرد الجاد للدولة الجزائرية على التطاول على الشعب الجزائري والدولة الجزائرية،  لافتا :” كما انتصر التوجه الوطني يوم 12/12سينتصر التوجه الوطني بعد 12/12فمن ينتصر على الزوابع العاتية لا يخشى الرياح الخفيفة.

إيمان  لواس 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك