وجب الانصياع لإرادة الشعب

منسق أساتذة التعليم العالي CNES  عبدالحفيظ ميلاط

قال ميلاط عبد الحفيظ رئيس المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي و البحث العلمي ، أن الشعب يرفض كل رموز النظام القديم و يجب المثول لإرادته مشيرا على ضرورة إيجاد حل لإنهاء الأزمة يتوافق مع الشعب وفي إطار سياسي و دستوري .

و أوضح ميلاط في اتصال مع جريدة الوسط أن المادة 07 و08 من الدستور تنص على سيادة الشعب و إرادته و أردف قائلا الرئيس السابق لم يحترم الدستور و قال أن الدستور لايمتلك الشرعية لأنه لم يمر على استفتاء شعبي و حسب ميلاط فيجب أن يستقيل بن صالح ،و الاتفاق على آلية دستورية و كذا إعلان دستوري يتكون من 10او 12 مادة يتم فيها تحديد المرحلة الانتقالية ،و يعرض على الشعب للاستفتاء و قال ميلاط بهذا نكون توصلنا إلى حل سياسي ،و دستوري في آن واحد و عن خطوة القادمة كشف ذات المتحدث أنه في حال عدم الاستجابة للإرادة الشعبية نتشاور مع المكتب الوطني و مع نقابات أخرى للتصعيد وأدان CNES، بشدة ما أسماه الالتفاف على مطالب الحراك الشعبي وذلك بتنصيب رئيس مجلس الأمة، رئيسا مؤقتا للدولة، في تحد صارخ للإرادة الشعبية، التي عبّرت عن رفضها المطلق لهذا الخيار ودعا الـ CNES المؤسسات الدستورية لتحمل كامل مسؤولياتها التاريخية، والإنصات لصوت الشعب مصدر السلطة السياسية والتأسيسية ويرى المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي، أن أي حل لا يستند إلى الإرادة الشعبية، ومطالب الحراك الشعبي ولا يجد أساسه في نصوص المواد 7 و8 من الدستور، هو من باب الاعتداء الصارخ على الشعب الجزائري مطالبا بالرجوع فورا للإرادة الشعبية، ومطالب الحراك الشعبي التي عبّر عنها الشعب صراحة منذ 22  فيفري 2019 كما دعت إلى الاستقالة الفورية لرموز النظام الحالي، ممثلين في، بن صالح وبدوي وحكومته وبلعيز، وكل رموز النظام ويرى المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي أن أي حل لا يستند إلى الإرادة الشعبية ومطالب الحراك الشعبي ولا يجد أساسه في نصوص المواد 07 و 08 من الدستور هو من باب الاعتداء الصارخ على الشعب الجزائري

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك