وزيرة الثقافة تشرف على إحياء اليوم العالمي للتطوع

أشرفت اليوم الأحد الدكتورة وفاء شعلال، وزيرة الثقافة والفنون على إحياء اليوم العالمي للتطوع الموافق ل 05 ديسمبر، من خلال تنظيم فعالية ثقافية تحت عنوان تويزة موروث ثقافي بين الإرث والممارسة من خلال تسليط الضوء على طبيعة هذا النشاط الاجتماعي والسلوك الذي يترجم قيمة راقية في التكافل الاجتماعي،ويعكس صورة التراث اللامادي المتأصل في هويتنا الوطنية.

وأوضح البيان أن المعرض عرف مشاركة العديد من الجمعيات الوطنية والمحلية التي تنشط في المجال الثقافي، بهدف استعراض تجاربها العملية فيما يتعلق بجميع أشكال العمل التطوعي وطبيعته وجوهره، كما قدم المركز الوطني للبحوث في عصور ماقبل التاريخ وعلم الانسان، مائدة مستديرة تناولت أهمية التطوع والتكافل باعتبارهما رافدا تراثيا وسلوكا اجتماعيا وحضاريا يبرز العادات والممارسات التضامنية في الجزائر التويزة انموذجا، باعتبارها سلوكا اجتماعيا وحضاريا، ودور الحركة الجمعوية في تثمين هذا الرافد من خلال ما بذله التطوع في شقه الثقافي على ضوء حملات الحفاظ على المواقع الأثرية والتاريخية كتجربة ميدانية.

بالمناسبة أكد الوزيرة على أهمية التطوع باعتباره قيمة إنسانية عظيمة، مشيرة أن التويزة هي عادة اشتركت فيها جل مناطق الوطن من شرقه إلى غربه، ومن جنوبه إلى شماله، كموروث توارثته الأجيال وحافظت عليه لما يحمله من دلالات ثقافية واجتماعية عميقة ، ومن الواجب حمايته وتثمينه، من خلال تسجيله كتراث ثقافي لا مادي.

وفي السياق نفسه، أثنت على أشكال التكافل والتضامن الاجتماعي، الذي شهدته البلاد بعد موجة الحرائق الأخيرة، من خلال الهبة التضامنية بين أفراد الشعب، معتبرة هذه المظاهر خير دليل على الانتصار المستمر للضوابط الإنسانية في الشعب الجزائري، مشددة على أن مثل هذه المبادرات تحقق الانسجام، وتعزز الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك