وزير الصحة: تحديد موعد الدخول المدرسي بيد وزارة التربية وبأمر من رئيس الجمهورية

 أكد الوزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، اليوم الخميس، أن قرار تحديد موعد الدخول المدرسي بيد وزارة التربية ولكن بالتنسيق مع وزارة الصحة وبأمر من رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء.

وكشف الوزير أنه تم الاجتماع مع الوزارة، وتم خلال هذا اللقاء تقديم كل ما يتعلق بالأمر، كما تم الاتفاق على تقسيم التلاميذ منهم من يدرس في الفترة الصباحية ومنهم من يدرس في الفترة المسائية، وذلك مع التأكيد على التباعد الجسدي وارتداء الكمامة.

وأكد الوزير أنه لا يملك أي معلومة نهائية عن تحديد تاريخ الدخول المدرسي ولكن ذلك يتوقف على الوضعية الوبائية، موضحا أنه يجب أن يكون هناك دخول مدرسي حتى وإن كان الوضع الوبائي مستمر، وذلك من خلال التعايش مع الوباء.

أما فيما يتعلق بعودة النقل ما بين الولايات، قال أنه يوجد خطورة في ذلك، باعتبار أن الوباء ينتقل من شخص إلى آخر ومن مدينة إلى أخرى جراء ذلك، موضحا أن القرار الأخير ليس من صلاحيات وزارة الصحة.

وأضاف: “فتح المجال الجوي مسؤولية كبيرة وإمكانية ارتفاع الإصابات بعد ذالك وارد جدا خصوصا مع ما تعيشه الدول الأوروبية في ظل انتشار الموجة الثانية للوباء”، مؤكدا على أهمية تفهم المواطنين لخطورة الأمر ، وذلك للحفاظ على صحة المواطنين .

وعن الوضعية الوبائية في الجزائر ،قال  إن الجزائر لم تنتصر بعد على وباء كورونا وأنها تواصل معركتها معه ، حيث أشار لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” بالقناة الإذاعية الأولى، أنه بفضل مجهودات مستخدمي الصحة والمواطنين تم تسجيل نتائج مرضية في هذا الخصوص.

وجدد بن بوزيد تأكيده أن الأرقام المعلن عنها حقيقة وأنه يجب المحافظة على هذا الانجاز، خصوصا في ظل ما تعيشه العديد من الدول جراء ارتفاع عدد الإصابات.

واعتبر المسؤول الأول عن القطاع، أن ثناء رئيس الجمهورية بمجهودات القطاع والمجهودات المبذولة في سبيل القضاء على فيروس كورونا في حد ذاته انجاز، وهو الأمر الذي أثنى عليه أيضا المواطنون من خلال تشجيعاتهم للفرق الطبية المجندة في المستشفيات.

وكشف الوزير أنه أسدى تعليمات لاستئناف العمل بالمستشفيات خصوصا ما تعلق بالعمليات الجراحية، وذلك وفقا للسلطة التقديرية للمسؤولين على مستوى مختلف المستشفيات.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك