وزير الصحة مطلوب ببلدية بن قشة بالوادي

المستوصف الصحي في غرفة الإنعاش

يعاني سكان بلدية بن قشة الحدودية بولاية الوادي، في صمت نتيجة التدهور المستمر للخدمات المقدمة بالمستوصف الطبي،ناهيك عن تأخر فتح مجال الاستثمار في ذات الميدان لدعمهم بصيدالية.

ناشد سكان بلدية بن قشة بالوادي،وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بضرورة برمجة زيارة ميدانية لولايتهم بغية الوقوف على حجم المعاناة التي يشتكون منها منذ عقود من الزمن بسبب الوضعية الكارثية التي يعيش على وقعها المستوصف الطبي والذي يفتقر لأدنى الضروريات كطبيب مختص في النساء والتوليد،إضافة إلى تأخر دعمه بجهاز الراديو والسكانير،ناهيك عن عدم التزام القائمين على المركز الصحي بتعليمة الوصايا التي تقضي بتوفير المناوبة الليلية للتكفل بالحالات المرضية الحرجة خاصة ما تعلق بالتسممات العقربية، وما زاد الطين بلة حسب هؤلاء هو حرمان بلديتهم من الاستفادة من صيدلية بسبب العراقيل التي يواجهها المتعاملين الخواص، الأمر الذي دفع بغالبية العائلات لتحمل عناء التنقل ومشقة السفر لبلديتي دوار الماء و الطالب العربي وفي أسوء الأحوال لعاصمة الولاية لنقل مرضاهم، وهو ما كلفهم مبالغ مالية عجزت العائلات الفقيرة والمحدودة الدخل عن تحصيلها، موازاة مع ذلك فقد لوح سكان ذات الجهة بالخروج للشارع والتصعيد من موقفهم بالدخول في حركة احتجاجية مفتوحة أمام مقر البلدية المذكورة في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم المشروعة و إيجاد حلول جذرية وفي القريب العاجل  .

إلى جانب ذلك فقد تساءل سكان بلدية بن قشة الموجودة على مرمى حجر من الأراضي التونسية عن مصير الوجهة الحقيقية للأغلفة المالية الضخمة التي رصدتها الحكومة بهدف تنمية المناطق النائية والحدودية الأهلة بالسكان بجنوب البلاد الكبير.

نجاة،ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك