وزير الصحة يحذر المتسببين في ندرة الأدوية

توعد الموزعين بسحب الاعتماد

توعد وزير الصحة محمد ميراوي بسحب الاعتماد و الغلق للموزعين الذين تسببوا في ندرة الأدوية في السوق مؤخرا، وجاء هذا الإعلان على هامش اللقاء الوطني التقييمي الذي نشطه الوزير أمس.
ولضمان وفرة دائمة للمواد الصيدلية أشار ذات المسؤول إلى مهمة الخلية التي تم تنصيبها مؤخرا لتمكين جميع الولايات سيما الجنوب الكبير من الحصول على الأدوية, مشيرا في هذا المجال إلى “الترخيص لأصحاب المهنة بتفتح ملحقات صيدلانية والاستلام العاجل للمراكز المتخصصة سيما على الحدود وتجهيزها وتشغيلها”. كما دعا بالمناسبة إلى التطبيق الفعلي لنظام التوأمة بين ولايات الجنوب والهضاب العليا مع المؤسسات الإستشفائية الكبري لمناطق الشمال مع ضمان المتابعة والتقييم .

هذا وسبق لرئيس النقابة الجزائرية للصيادلة الخواص مسعود بلعمبري، وأن كشف عن ما بين 120 إلى 130 دواء مفقود تماما، وأن 20 بالمائة من هذه الأدوية تتعلق بالأمراض المزمنة، و130 دواء غير متوفر بطريقة منتظمة،  مشيرا إلى أن الصيادلة يجدون أنفسهم في وضعيات حرجة عند مواجهة المرضى بعدم توفر الأدوية الأساسية.

أما بخصوص عدد المستوردين فأوضح أنه يتراوح بين 60 و70 كل سنة، فيما برهنت مجموعة من المستوردين أنها سبب تذبذب السوق،  مطالبا الحكومة بالتدخل العاجل لإيجاد حلول في حال وجود خلل قد يؤدي إلى الندرة وهو ما يتطلب سنة أو سنتين للعودة إلى الإستقرار. وأرجع بلعمبري سبب ندرة الأدوية في السوق إلى إعلان بعض المنتجين الوطنيين في شروعهم لإنتاج بعض الأدوية المستوردة مقابل تأخرهم في تطبيق برامجهم والذي قابله تسرع في إلغاء عمليات استيراد تلك الأدوية قبل توفير المنتج المحلي الذي يعوضها.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك