وزير النقل يطالب بتحضير خطة عمل لمعالجة مشاكل مؤسسات النقل البحري

دعا وزير النقل عيسى بكاي مدراء و مسيري الشركات الوطنية للنقل البحري إلى إعادة النظر في طريقة تسيير هذه المؤسسات وعصرنة نظمها وجعلها أكثر مردودية بعيدا عن مساعدات الخزينة العمومية عن طريق عقلنة وترشيد النفقات وإستغلال الإمكانيات والوسائل المتوفرة، حسبما أفاد به بيان للوزارة.

وفي هذا الإطار، طالب بكاي من المدراء التنسيق الدائم بين مختلف الفاعلين في النقل البحري للبضائع بما في ذلك المتعاملين الخواص، يضيف نفس المصدر، مطالبا وزير النقل من مدراء ومسيري الشركات الوطنية للنقل البحري بتحضير خطة عمل ورؤية شاملة لمعالجة مختلف المشاكل والعراقيل التي تواجهها المؤسسات في نشاطاتها، دعيا إلى استغلال القدرات الوطنية المتوفرة في مجال تصنيع الحاويات تحفيزا للاقتصاد الوطني وحفاظا على العملة الصعبة.

وبخصوص مسألة اليد العاملة، أكد الوزير ضرورة العمل والتنسيق الدائم مع المدرسة الوطنية العليا البحرية ببوسماعيل (تيبازة) التي تقوم بالتكوين في مختلف التخصصات لتلبية الاحتياجات الوطنية في ما يتعلق بالمورد البشري المتخصص وموافاته دوريا بوضعية وحالة أسطول النقل البحري الوطني وتطور نشاطه، وفق لذات البيان.

وخلال هذا الاجتماع، قدم القائمون على هذه المؤسسات جملة من المقترحات لتطوير أداء الشركات وترقية نشاطها، من خلال بحث فرص الشراكة مع المتعاملين الوطنيين والدوليين وتدعيم قدرات هياكل التكوين الوطنية لتوفير الموارد البشرية المؤهلة.

من جهتهم، عرض المتعاملون الخواص تجاربهم في النقل البحري على المستوى الدولي ورؤيتهم المستقبلية وإمكانيات التعاون والشراكة الناجعة مع المؤسسات العمومية في إطار الربح المتبادل.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك