وقفات تكريمية لعمالقة الفن والثقافة في الجزائر

احتفاءً باليوم الوطني للفنان

تم أمس إحياء اليوم الوطني للفنان المصادف لـ 08 جوان من كل سنة في مختلف المؤسسات الثقافية الجزائرية المتواجدة في  كامل ربوع الوطن، أين تم منح جائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب علي معاشي طبعة 2021 بأوبرا الجزائر بوعلام بسايح بالجزائر العاصمة تحت إشراف وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة وعرفت هذه الاحتفالية تقديم عروض فنية ووقفات تكريمية لعمالقة الفن والثقافة في الجزائر.

 

 المساهمة في نشر الإبداع الفني

 

 وقامت  دار  الثقافة والفنون “محمد الشبوكي”  لولاية تبسة   بالاحتفاء باليوم الوطني للفنان  من خلال تكريم وعرفان لأهل الإبداع  خصوصا أن هذا العيد جاء في ظروف غير عادية نظرا للحالة الصحية الاستثنائية التي تعيشها الجزائر جراء انتشار وباء فيروس كورونا ما يفرض العديد من الإجراءات والتدابير الوقائية لمكافحته  وشهد هذا الحدث الفني تكريم أسماء فنية لامعة قدمت للساحة الفنية المحلية والوطنية الكثير وخلال هذه السنة تم  اختيار مجموعة شخصيات ثقافية والقامات الإبداعية الفنية ذات العطاء المتميز لهم بصمات في خدمة  ولاية تبسة  وقدمت خدمات فنية كثيرة وساهمت على امتداد سنوات في تنشيط الساحة الثقافية المحلية والوطنية تأطيرا وممارسة و يصادف اليوم الوطني للفنان ذكرى اغتيال  الموسيقار الجزائري الكبير “علي معاشي”  على يد جيش الاحتلال  الفرنسي في الثامن جوان من سنة 1958 حيث تم توجيه تحية  احترام وإجلال وعرفان إلى كافة المبدعات والمبدعين  في ساحة الفن بصفتهم القلب النابض لأمتنا مع الترحم على أرواح كافة المبدعين صناع الجمال الذين قدموا مهجهم قربانا لحرية الجزائر واستقلالها ، مع استذكار المثقف والفنان دوما وأبدا  من خلال تكريمه مع المساهمة في التعريف بما أنجزوه وما ينجزونه بتدوين مسيراتهم الأدبية والفنية وحفظها لذاكرة بعض الفنانين من كبار الأدباء والمفكرين والفنانين والمبدعين نظير ما قدّموه من عطاءات لإثراء الثقافة المحلية عن طريق تجسيد هذا التقليد اليوم  باعتبارها مبادرة  قيمة ولها رمزية ذات أبعاد وطنية وتاريخية فهي تصب في مسار العرفان والاعتراف بعطاءات ومسيرات وتضحيات من جعلوا من حياتهم ومواهبهم الفذة شموعا تحترق لإضاءة الساحة الثقافية والفنية وتنوير المجتمع على مر العصور والأزمان فتاريخ الجزائر الثقافي والفكري والفني حافل بأسماء وأعمال خالدة في البحث العلمي والابتكار والإبداع الأدبي في القصة والرواية والشعر بكل أجناسه وفي الفن والموسيقى والتأليف والغناء وفي المسرح والسينما وفي الفن التشكيلي حيث أن الجزائر  تتمتع  بتراث متميز في ثرائه وتِنوعه حيث يتعين علينا استثماره في التعريف بعراقة تاريخنا وثراء هويتنا الوطنية وتوظيفه في معركة التنمية. كما أن ولاية تبسة تزخر بالطاقات المبدعة في مختلف مجالات الإبداع ولهذا يجب العمل على مزيد من رعاية تلك الطاقات ودعمها وفتح الآفاق الواسعة أمامها مع توجه دعوة لأهل الفن في الجزائر إلى الإسهام كل في تخصصه في إثراء ثقافتنا الجزائرية والتعريف بها و جعل الناس يتذوقونها في كل أرجاء العالم مع الترحيب بكل المبادرات وتشجيعها والسعي لتطوير الصناعات الثقافية و نشر الإبداع الفني.

 

مراسيم احتفالية في سوق أهراس وغرداية وسكيكدة ومستغانم 

 

 ونظم قطاع الثقافة والفنون لولاية سوق أهراس حفلا فنيا بقاعة السينماتيك تخللته تكريمات لبعض الوجوه الفنية البارزة والتي ساهمت في إثراء المشهد الثقافي بالولاية. واحتفى قصر الثقافة مالك الشبل بسكيكدة بهذا اليوم بالتنسيق مع الجمعية الولائية لتنظيم التظاهرات الثقافية لولاية سكيكدة ومدرسة الأيادي الذهبية لولاية سكيكدة وبهذه المناسبة أحيت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية غرداية “الشهيد رسيوي محمد بن الشيخ” اليوم الوطني للفنان المصادف لـ 08 جوان والموافق لذكرى استشهاد الشهيد “علي معاشي” بتيارت أين تم تنشيط ندوة بعنوان: النص المسرحي… الكتابة والأداء وقام بتأطيره مجموعة من الدارسين مع تكريم للفنانين في يومهم الوطني. ولقد خصص المسرح الجهوي لمستغانم الجيلالي بن عبد الحليم برنامج احتفالي خاص بهذا اليوم عن طريق عرض مسرحية “خاطيني” للمخرج الجزائري أحمد رزاق يومي 08 و09 جوان الجاري مع تكريم فريق هذا العمل المسرحي بعد العرض بتتويجهم بالجائزة الكبرى في الطبعة 14 من مهرجان المسرح المحترف 2021 بالإضافة إلى عرض للأطفال ومعرض حرفي في بهو المسرح مع بيع بالإهداء مع الكاتب سيدعلي كويدري فيلالي لروايته” ولادة آخر أميرة في الأندلس”.

 

الفن والفنان في كتاب

 

وأحيت بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية قسنطينة بمناسبة اليوم الوطني للكتاب و المكتبة و الفنان أمس  المكتبة التراثية لقسنطينة بحضور  كل من مدير الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة  بالشرق الجزائري و  فناني و مثقفي المدينة حيث تم تكريم “حليمة علي خوجة” بهذه المناسبة و طلبة المدرسة الجهوية للفنون الجميلة لمشاركتهم في هذا الاحتفال   كما نظم على بذات المناسبة معرض للكتاب تحت شعار : الفن و الفنان في كتاب، و معرض للفنون التشكيلية لفناني المدرسة الجهوية للفنون الجميلة  و فنانون من الديوان الوطني لتسيير  و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية لقسنطينة ، هذا  واستلمت المكتبة هبة من الكتب قدمها مدير الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة .

حكيم مالك 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك