وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية ومطالب بتدخل فوري لاحتواء الاحتقان

على خلفية الزج بالمفصولين من  شركة gtp  بالسجن

 نظم مواطنو ورقلة وقفة احتجاجية  أمام مقر ولاية ورقلة للمطالبة بضرورة تدخل جاد من طرف الوالي أبوبكر الصديق بوستة للتدخل العاجل من أجل الإفراج على عمال شركة gtp المفصولين عن العمل بعد إيداعهم الحبس بتهمة الاحتجاج للمطالبة بإعادة دمجهم .

ناشد ممثلو المحتجين أمام مقر الولاية، الرجل الأول على رأس الجهاز التنفيذي بورقلة أبوبكر الصديق بوستة ، بضرورة التدخل العاجل من أجل التوسط للإفراج عن عمال الشركة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى المعروفة بـ gpt المسجونين على خلفية تنظيمهم لوقفة احتجاجية للمطالبة بإعادة دمجهم بعدما تقرر طردهم بطرق تعسفية ، الأمر الذي أحالهم على البطالة المقننة وبات يهددهم بالتشرد والجوع في الشارع وذلك في ظل تدني القدرة الشرائية وارتفاع المستوى المعيشي .

من جهة ثانية فقد طالب أكثر من متحدث في الموضوع بضرورة التدخل الجاد من السلطات العليا بالبلاد وعلى رأسها الوزير الأول ووزير الطاقة ووزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي إضافة لرئيس المدير العام للمجمع النفطي بسوناطراك لتقديم مسؤولي الشركة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى، أمام المساءلات القانونية لتقديم توضيحات حول الدوافع التي كانت وراء تسريح العشرات من العمال وبدون سابق انذار في وقت تمر فيه البلاد بمخاض عسير يصعب التكهن بنتائجه .

وفي موضوع متصل فقد أعلن مهتمون بالشأن المحلي وملف اليد العاملة بولايات الجنوب الكبير عموما وولاية ورقلة على وجه الخصوص عن دعمهم المطلق واللامشروط  لمطلب الإفراج عن المحبوسين مع اعادة دمجهم بمناصبهم لاحتواء التشنج المحلي .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك