يطلبونه بالتدخل العاجل من اجل توقيف النهب الممنهج للمستثمرات الفلاحية

جمعية الفلاحين الاحرار ر تناشد وزير الفلاحة والتنمية الريفية

ناشدت جمعية الفلاحين الاحرار ر في مراسلة الى السيد وزير الفلاحة والتنمية الريفية يطلبونه بالتدخل العاجل من اجل توقيف النهب الممنهج للمستثمرات الفلاحية التابعة للدولة التي استفاذ منها اشباه الفلاحين الذين قاموا ببيع معداتها من الجرارات والحاصدات مضخات السقي ومعدات الحرث والبذر والحصاد ومنح الاراضي لمستثمرين وهمين الذين استعملوها في الحصول على القروض في مشاريع وهمية لاتزيد ان تكون عملية نصب واحتيال على البنوك والمؤسسات المالية.

هذا وكشفت الرسالة ان المستثمرات الفلاحية فقدت ما يزيد عن 100 جرار بين دو الدولبيب ودو السلاسل واكثر من 160 مضخة للسقي و30 حاصدة والعديد من المعدات التي بيعت وتركت المئات من الهكتارات من اصل 146الف هكتار التي تحويها ال169 مستمرة على المستوى الوطني ما ادى الى جفاف حقولا من الكروم و الحوامض و مختلف الاشجار المثمرة في حين تحولت مئات الاراضي الخصبة المسقية التي كانت تنتج مختلف الخر والفواكه الى ارضي بور ومنها ما تم بيعها كتجزئات فوضوية لاقامة المباني الامر الذي قلص نسبة استغلال الاراضي الفلاحية في الجزائر والتي يبلغ مساحتها 43.4 مليون هكتار إلى 8 مليون هكتار فقط بطريقة فعلية ، من جانب اخر وفي مجال املاك الديوان الوطني للخمور فقد اشارت الرسالة انها وقفت على أنه تم التنازل على مايزيد من 50 ورشة لصناعة الخمور “CAV” تابعة للديوان الوطني للخمور بدون مقابل لفائدة رجال اعمال بكل من وهران ، عين تموشنت ، مستغانم ، معسكر ، غليزان ، تيارت ، شلف وتلمسان بومرداس والمدية والتي اغلبها تم تهديمها وتحويلها الى بنايات ومؤسسات خاصة ، بواسطة عقود التنازل التي استعملت كضمان للحصول على قروض من البنوك بالملايير وذلك بتواطؤ اطارات سامية للدولة وحتى وزراء ، التي قامت بتهريب الملايير من الأموال إلى الخارج كما تم بيع المعدات الحديدية التي كانت داخل هذه البنايات والاستلاء على المساحات القريبة منها التي كانوا ينتظرون من الدولة اعادة تفعيل نشاطها في صناعة العصائر أو المربى وغيرها لكن تم نهب اغلبها دون دفع اي دينار ما يستوجب على وزارة الفلاحة التدخل العاجل من اجل فتح تحقيق في هذه الملفات واستراجاع ما يمكن استرجاعه من الاراضي الفلاحية والمنشأت والعتاد.

م بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك