12083 إصابة إلى غاية سبتمبر الفارط

800 حالة سيدا كل سنة بالجزائر

سجلت الجزائر إلى غاية نهاية سبتمبر 2018،  12083حالة إصابة بالسيدا،من بينها 1885حالة في مرحلة الإيدز و 10198 حالة حاملة لفيروس نقص المناعة البشري  فيما تمكنت من محاصرة الداء وتسجيل استقرار في معدل الإصابات بـ800 حالة سنويا، باعتبارها على رأس الدول التي أخذت على عاتقها ميزانية مكافحة السيدا.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني عادل زدام في تصريح للوسط على هامش اليوم الوطني للسيدا الذي نظمته وزارة الصحة نحت شعار” أعرف وضعك “بفندق السوفيتال أن  هنالك أكثر من 12000 حال إصابة  بفيروس السيدا منذ ظهور هذا المرض بالبلد في 1985 إلى غاية 30 سبتمبر 2018 و أكد انه لا يمكن لأحد أن ينكر نتائج الجهود التي تبذلها الجزائر في مجال مكافحة السيدا و كل الدعم المادي و البشري الذي تقدمه في سبيل مساعدة المصابين من خلال التشخيص المبكر و العلاج و المرافقة بعد العلاج بالإضافة إلى الحملات التحسيسية لتوعية كل شرائح المجتمع خاصة الشابة منها و أضاف أن الطريق لا يزال طويلا و يجب التركيز على جانب الوقاية و  الكشف لمكافحة هذا المرض بشكل فعال”.

و من جهة أخرى كشفت أكدت المديرة الفرعية للأمراض المتنقلة و الإنذار الصحي بمديرية الوقاية على مستوى الوزارة سامية حمادي أن الهدف من هذا اليوم العالمي يندرج ضمن تسريع تسريع التصدي للقضاء على الإيدز بحلول عام 2030 مع التركيز على الوقاية و الفحص تحت شعار إعرف وضعك و وقالت أن الوزارة تهدف إلى القضاء على انتقال فيروس نقص المناعة من الأم إلى الطفل و تعزيز الأنشطة الوقائية و الكشف و الرعاية و المرافقة  .

و شهد اليوم عدة مداخلات من طرف أعضاء الأمم المتحدة و أعضاء اللجنة الوطنية للوقاية و مكافحة الأمراض المنقولة جنسيا بالإضافة إلى برنامج متنوعة كتجربة مركز إختبار مجاني تطوعي و عرض مسرحي وأغاني  لأطفال المدارس الابتدائية و عرض مسرحي من وزارة الشباب و الرياضة بالإضافة إلى معارض من تنظيم وكالات الأمم المتحدة و المجتمع المدني 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك