21 برلماني من 13 ولاية محل شبهات فساد

إعادة فتح الملفات في 125  بلدية

تحقيقات حول نهب العقار، إبرام صفقات مشبوهة، السكن والتزوير

كشفت مصادر مؤكدة أن  لجان تحقيق معمقة حلت  بمايزيد عن 125 بلدية  و21 نائب برلماني وعضو بمجلس الأمة  من 13 ولاية  بالغرب الجزائري والتي كانت محل احتجاجات  السكان، وتقارير مصالح الأمن التي تطرقت بالتفصيل إلى عمليات تسيير هذه البلديات والتجاوزات الكبرى التي شهدتها  ما أدى إلى غلق العديد منها بالسلاسل والطوب والملاط على غرار مستغانم تموشنت، تلمسان، غليان، بلعباس وتيارت، هذا ومن المنتظر أن تدقق اللجان المكلفة بالتحقيق في طرق تسيير المال العام وإبرام الصفقات، ناهيك عن طريق التسيير ومنح  قطع الأراضي والسكنات من جانب آخر تم إحياء ملفات قديمة لمنتخبين تورطوا في قضايا فساد وتم التستر عليها بنفوذهم وضغوطات سابقة على العدالة.

ففي سيدي بلعباس تم فتح تحقيق في 32 بلدية من أصل 52 بلدية بالإضافة إلى  فتح ملف نائب سابق بمجلس الأمة في قضية فساد ،وبغليزان  يجري التحقيق في 11 بلدية في قضية فساد والاستماع على أميار خاصة الرمكة سيدي الميهوب ، يلل ….، وبوهران تجري تحقيقات  مع 07 نواب برلمانين  بين سابقين وحالين لتورطهم في قضايا فساد بالإضافة إلى فتح تحقيقات في 10 بلديات على الأقل كما تم فتح ملفات الفساد ب07 بلديات بولاية تلمسان  أغلبها  تخص منح مشاريع بطرق غير سليمة والتزوير واستعمال المزور ونهب العقار كما يجري التحقيق مع 03 أعضاء بالمجلس الوطني ومجلس الأمة  و20 رئيس بلدية بتهم الفساد، وقد شملت  التحقيقات كل من بلديات حمام بوغرارة ، سيدي مجاهد، مسيردة  الفواكة ـمرسى بن مهيدي، هنين، الرمشي  بالإضافة إلى العديد من البلديات التي يجري التدقيق في تسييرها، هذا وأشارت التقارير الأولية أنه أكثر من 20 رئيس بلدية متهم بقضايا فساد ما بين سابق وحالي، والذي يمسهم التحقيق الدقيق، كما سيتم مراجعة العديد من القضايا التي سبق الفصل فيها عن طريق النفوذ ، منها بلديات سبدو، عين تالوت، الرمشي ،بني مستار ـ منصورة، الغزوات… كما يتم الاستماع إلى نائب برلماني الذي سبق و أن شغل رئيس بلدية وتسبب في نهب الملايير في صفقات مشبوهة التي تخص دعم المدارس والمطاعم، كما لم يستثني التحقيق عضوين لمجلس الأمة احدهم أسس العشرات من المؤسسات لنهب المال العام، والاستفادة من قروض بطريقة مشبوهة وآخر بتهمة نهب العقار  وغلق مجرى مائي بوادي بوكيو باستعمال نفوذه  لما كان عضوا لمجلس الأمة، ونفس الأوضاع شهدتها ولايتي تيارت وسعيدة ب07 بلديات لكل منهما بالإضافة إلى 06 ملفات  ببلديات ولاية مستغانم يتقدمهم رئيس بلدية أولاد مع الله كما تشمل التحقيق عدة بلديات بولايات  معسكر وشلف، والنعامة، والبيض، وصولا إلى تيسمسيلت، هذا وتشمل أغلب الملفات قضايا نهب العقار  والتزوير واستعمال المزور ،ومخالفة قانون الصفقات العمومية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك