28 مؤسسة جامعية جزائرية مضربة من أصل 109

أساتذة دفعوا الطلبة لمواصلة الإضراب

كشف الأمين العام للاتحاد الطلابي الحر سمير عنصل في تصريح لـ”الوسط”، عن28 مؤسسة جامعية مضربة من أصل 109 مؤسسة جامعية، فعلى مستوى الشرق مركز جامعي وجامعة، فالوسط على رأسها جامعة باب الزوار 100 بالمائة، و13 مدرسة عليا، وبعض الكليات بالجامعة المركزية، أما بالغرب 4 جامعات مضربة.


كما استبعد عنصل السير باتجاه السنة البيضاء ففي السنة الماضية رغم إضراب المدرسة العليا للأساتذة طيلة 5 أشهر إلا أنه تم تمديد السداسيات إلى سبتمبر الموالي، على مستوى أغلب الجامعات، كون القانون يحدد 13 حصة لاعتماد السداسي وفي حالات خاصة 10 حصص، في حين يتبقى حاليا أسبوعين من ماي و4 من جوان ويمكن ما تبقى استكمالها خلال سبتمبر المقبل، وهو ما يعني أن الحلول لا زالت ممكنة في حال تم التدارك من طرف الطلبة، يضاف لها أن الوصاية منحت الجامعات حرية التصرف من أجل التدارك عبر المجالس العلمية والبيداغوجية بين الأساتذة والطلبة، خاصة في ظل تضارب الوضعيات من مؤسسة إلى أخرى.

من جهة ثانية حذّر من استمرار وضعية مقاطعة الدراسة، خاصة أن يوم الحراك الطلابي هو يوم الثلاثاء فقط، متسائلا لما يتم المقاطعة خلال باقي الأيام، ومن المستفيد من ذلك، مضيفا أنه لو كان حراكا يوميا لتم تفهم الأمر كونه في حد ذاته ضغط مضاعف لكن أن يتم المقاطعة والاستفادة من عطلة مسبقة فهو غير المقبول، كاشفا عن عمد أساتذة على مستوى جامعة بالعاصمة لدفع الطلبة لاستمرار الإضراب، وتطمينه حتى بخصوص النقاط والسنة الجامعية، متسائلا من المستفيد من هكذا وضعية في ظل رواتب مدفوعة لجميع الفئات وكذا بالنسبة لنقل الطلبة وحتى التموين الخاص بالإقامات الجامعية إلا أنه لا يتم الاستفادة منها رغم أنها تمثل ميزانية ضخمة.

سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك