3 مركبات  ترفع صادرات سوناطراك  إلى 2000 مليار دج

عبر ميناء أرزيو

تطوير النشاط من  تصدير البترول والغاز  الخام إلى  المواد المحولة

كشفت قائمة الصادرات التي سجلها ميناء  أرزيو خلال السنة الماضية  عن الارتفاع الكبير الذي حققته شركة سوناطراك  في صادرتها التي تجاوزت ال2000 مليار دينار جزائري ، وذلك نتيجة التطور الكبير الذي عرفته قاعدة الصناعة التحويلية بكل من بطيوة وأرزيو  شرق وهران وهو ما يؤهلهما لخلق قاعدة صناعية تحوي 03 مركبات  كبرى بالمنطقة.

هذا وأشارت المعطيات رغم ان اغلب المداخل يقتطع منها جزء كبير لشركات اجنبية (مصرية ، عمانية ، اسبانية ..) بالإضافة إلى شركة حداد الخاصة التي تستحوذ على 17بالمائة  من مؤسسة إنتاج الأسمدة ،  لكن ارتفاع النمو والتكوين من شأنه أن يساهم في تقليص نسبة الأجانب مع ارتفاع نسبة التكوين ، هذا وقد شهدت  سنة 2018 تحويل مادة الغاز إلى مادتي الأمونياك  واليوريا  بعدما كان يصدر كمادة خام سابق ، عملية التحويل التي  تتم على 03 مركبات سمحت  برفع المداخل اقتصاديا وتوظيف العشرات من العمال اجتماعيا ، هذا وقد كشفت المعطيات أن  شركة سونا طراك قد تمكنت من تصدير ما قيمته 19 مليار دولار من عبر ميناء أرزيو  محتلة المرتبة الأولى ،متبوعة  بالمؤسسة الجزائرية العمانية المختصة في صناعة اليوريا  والأمونيال  ب674 مليون دولار  وهو رقم قابل للارتفاع بحكم هذه المؤسسة كانت لها صراعات قضائية مع شركة يابانية حول بنود عقد انجاز  المصنع  في البداية الأمر الذي جعل الإنتاج يتحرك تدريجيا ، من جانب أخر حققت شركة سورفيرت (شراكة جزائرية مصرية )  صادرات  بقيمة164 مليون  دولار   متبوعة بشركة أسمدة الجزائر التي حققت صادرات  ب19ملياردج ، في حين لم تتعدى  قيمة الهليوم  والأزوت المنتج من قبل شركة هيليوس ال20 مليون دولار ، هذه النتائج من شأنها تساهم في انعاش الاقتصاد بالجهة الغربية  الذي يحوي منطقة صناعية تحويلية هامة من شأنها تطوير إنتاج المحروقات بالجزائر .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك