320 عامل بالشركة البترولية  بحاسي مسعود يواصلون احتجاجهم

بعد 03 سنوات من العمل وجدوا أنفسهم مشردين في الشارع

 “مطالب بالتحقيق في الشركات الأجنبية الخارقة لقوانين التوظيف “

  دخل يوم أمس احتجاج 320 عامل بالشركة البترولية المتعاقدة مع الشركة البترولية الصينية  باقليم دائرة حاسي مسعود بورقلة يومه الـ 12 ، وذلك على خلفية تسريحهم بعد 03 سنوات من العمل .

ناشد ممثلي 320 عامل بالشركة البترولية المتعاقدة مع الشركة البترولية الصينية  باقليم دائرة حاسي مسعود في تصريح لهم مع يومية “الوسط” الرئيس المدير العام للمجمع النفطي العملاق سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور بضرورة التدخل العاجل ، لدى هاته الشركة  من أجل اعادة النظر في قرار احالتهم على البطالة بدون وجه حق وذل بعد ثلاث سنوات من العمل ، وفي سياق متصل فقد ذهب هؤلاء المحتجين في معرض حديثهم معنا إلى أبعد من ذلك عندما أكدوا أن الغاية من تسريحهم راجع الى نية الشركة الصينية في توظيف عمال آخرين وهو الأمر الذي يعد خرقا صريحا لقوانين الشغل بالجزائر .

وفي سياق متصل فقد طالب ذات المتحدثين الرجل الأول بسوناطراك بالجزائر بضرورة تقديم الاطراف التي تقف أمام صدور قرار تسريحهم أمام المساءلات القانونية ، خاصة إذا علمنا أن  عقود العمل المبرمة بينهم و بين الشركة تنص على نهاية عقود عملهم مباشرة بعد انتهاء نشاط الشركة بالجزائر .

وحسبما أفادت به مصادرنا الخاصة أن الشركة الاجنبية الناشطة تحت وصاية سوناطراك بالجزائر سجلت خروقات وتجاوزات بالجملة  في مجال التوظيف ، بدليل حصول مصالح الوزير الأول أحمد أويحي على تقارير سوداء تتهمها بخرق الاتفاقيات المبرمة معها ومع ما يتنافى مع توصيات رئيس الجمهورية الرامية لفرض المزيد من الأدوات الرقابية و المتابعة على نشاط الشركات الأجنبية .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك