86 مؤسسة جامعية لبت نداء الكناس

عبد الحفيظ ميلاط

كشف عبد الحفيظ ميلاط أن 86 مؤسسة جامعية عبر الوطن لبت دعوة الكناس و التحقت بمسيرات الأمس  مشيدا بسلميتها، قائلا” أنها كانت تحمل شعارات تدعوا للتغيير و للإصلاح السياسي”. 

و أوضح عبد الحفيظ ميلاط في اتصال مع الوسط أنه وبعد متابعة الحركات والوقفات الاحتجاجية السلمية التي مست مختلف ولايات الوطن الأسبوع الماضي، والتي اعتبرها مسؤولية الجميع، مثمنا الدور الكبير الذي لعبته كل الأطراف من متظاهرين وأعوان أمن داعيا الجهات الوصية إلى تحمل مسؤوليتها على أكمل وجه، إلى جانب ذلك أيضا تحدث ميلاط عن دور الأساتذة الجامعيين في مثل هذه المواقف بالنظر إلى أن الشعب هو صاحب القرار أيضا و كشف ميلاط انه منذ بداية الحراك الاجتماعي هذه أول مسيرة مؤطرة و أضاف قائلا أنني كنت مشاركا في مسيرة ورقلة ،و خرج الأساتذة بقوة و التحق بنا الطلبة و كانت الاستجابة واسعة في اغلب الوطن ماعدا بعض الجامعات التي كانت مشاركتها محتشمة و اعتبره نجاحا للجامعة الجزائرية و بشان دعواته السابقة إلى عدم تسييس الجامعة قال ميلاط أن الاحتجاجات لا علاقة لها بالتسييس موضحا أن التسييس هو إدخال الفكر الحزبي إلى الجامعة أو جهات معينة تستغل الجامعة لتحقيق أغراض سياسية كنقل طلبة إلى مقر أحزاب و غيرها فيما اعتبر خرجتهم استجابة لنداء الوطن كما أشاد ذات المتحدث بمسيرات الطلبة و أضاف برهنوا بخرجتهم أنهم  واعون بما يحدث و أكدوا من خلال المسيرات التي نظموها في ظرف أسبوع أنهم قادرون على خلق نفس جزائري للجزائر، ليقتدي بهم اليوم الأساتذة ويخرجون إلى الشارع دعما ومساندة للحراك الذي تشهده مختلف ولايات الوطن.

السيناتورعبد الحق كازيتاني

على الطلبة التجاوب مع رسالة الرئيس

من جهة أخرى أكد عضو مجلس الأمة عبد الحق كازيتاني أن المسيرات السلمية للطلبة عبر مختلف جهات الوطن هي تعبير عن مبدأ الديمقراطية المكرسة في الجزائر  مشيدا بالوعي السياسي لهم مضيفا أننا نفخر بشبابنا و لا احد يستطيع منعهم من التعبير عن رأيهم  و اعتبرهم الصوت الفتي للديمقراطية في العالم وبالمقابل قال كازيتاني أن رئيس الجمهورية استمع إلى مطالبهم و التزم بالمطلب الأساسي القاضي بتغيير النظام و غيرها من التعهدات كما دعا ذات المتحدث الطلبة إلى التجاوب مع رسالة الرئيس والالتزامات التي دعا إليها رئيس الجمهورية  و استغلال هذه الفرصة التي من شأنها تلبية طموحات الشعب الجزائري .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك